مركز إعلام حقوق الإنسان والديمقراطية شمس

Human Rights and Democracy Media Center SHAMS

على خلفية إصدار ما يسمى بقائد المنطقة الوسطى في جيش الاحتلال الإسرائيلي أمراً عسكرياً بحظر المؤسسات الفلسطينية المدنية الست: مؤسسة الحق، مؤسسة الضمير، الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال – فلسطين، مركز بيسان للبحوث، اتحاد لجان العمل الزراعي، اتحاد لجان المرأة الفلسطينية ، التي سبق واستهدفها قرار وزير الحرب الإسرائيلي التعسفي والمنتهك للقانون الدولي وصنفها “منظمات إرهابية” وفقاً لتشريع إسرائيلي يشكل جزءاً من منظومة الاستعمار وأدواتها الساعية لإرهاب الشعب الفلسطيني والمدافعين/ات عن حقوق الإنسان في الأرض الفلسطينية المحتلة، وفي ظل الضوء الأخضر الخطير الذي يعطيه إصدار الأمر العسكري لقوات الاحتلال للتحرك الفوري ضد هذه المؤسسات ومداهمة مكاتبها ومصادرة محتوياتها ورفعه لاحتمالية اعتقال موظفيها، يجدد مركز “شمس” تضامنه الكامل والمطلق مع المؤسسات المستهدفة بالقرار الاستعماري وموظفيها، ويطالب مجلس الأمن الدولي الذي يعقد اليوم جلسة تشاورية مغلقة لمناقشة الملف الفلسطيني بما في ذلك الخطوات الإسرائيلية التعسفية الهادفة لتقليص الفضاء المدني وإسكات وإرهاب المدافعين/ات عن حقوق الإنسان باتخاذ قراراً صريحاً ضد الممارسات الإسرائيلية الاستعمارية في ضوء ما تحمله من تهديد للسلم والأمن الدوليين، والتخلص من حالة الصمت الطويلة التي لطالما أشعرت دولة الاحتلال الاستعماري أنها فوق القانون ومنظومة حقوق الإنسان، وبالتحرك لتوفير الحماية للشعب الفلسطيني الأعزل.