مركز إعلام حقوق الإنسان والديمقراطية شمس

Human Rights and Democracy Media Center SHAMS

تلقى مركز “شمس” بقلق إعلان المتحدث باسم وزارة الداخلية في قطاع غزة عن وفاة الموقوف لدى الشرطة في القطاع منذ 9/3/2020 (ش. ن) والبالغ (41) عاماً. وفقاً للإعلان الرسمي فقد أدخل الموقوف مستشفى شهداء الأقصى وسط القطاع بعد تعرضه لجلطة قلبية حادة، ما تسبب في وفاته. 
مع الأخذ بعين الاعتبار شهادات عائلة الموقوف عن تعرضه للتعذيب وإساءة المعاملة، يشدد مركز “شمس” على أن إدارة السجون مسؤولة بالكامل عن الرعاية الصحية والعلاجية للموقوفين، وليس فقط عن ضمان عدم إساءة معاملتهم وفقاً لقانون مراكز الإصلاح والتأهيل الفلسطيني رقم (6) لسنة 1998 وبقية التشريعات النافذة والتزامات دولة فلسطين القانونية. 
يستدعي ذلك تشكيل لجنة تحقيق مستقلة ومحايدة ونزيهة من كفاءات مشهود لهم بالخبرة، تقف على ظروف وملابسات الوفاة، وتقوم باطلاع الجمهور على نتائجها ضمن حقهم في الحصول على المعلومات. كما ينبغي على سلطة الأمر الواقع في قطاع غزة مساءلة الأطراف المعنية، وضمان عدم تكرار حالات وفاة الموقوفين، واتخاذ كافة التدابير والإجراءات التي من شانها الحفاظ على صحة وسلامة كافة النزلاء.