مركز إعلام حقوق الإنسان والديمقراطية شمس

Human Rights and Democracy Media Center SHAMS

مواثيــق دولية

شروحات مبسطة للإعلان العالمي لحقوق الإنسان

صدر الإعلان العالم لحقوق الإنسان في 10 /ديسمبر/ 1948 وكان صدوره بشكل توصية من الجمعية العامة للأمم المتحدة . دون أن يتضمن اتفاقية جماعية .
وصدرت هذه التوصية دون أن يكون هناك معارضة من أي دولة . كان هناك امتناع من بعض الدول لهذه التوصية مثل روسيا السوفيتية – وروسيا البيضاء ، وأوكرانيا وتشيكوسلوفاكيا ، وبولندا ، وجنوب إفريقيا ويوغوسلافيا ، والسعودية.
– تتألف مواد الإعلان العالمي لحقوق الإنسان من 30 مادة سنأتي على الحديث عنها فيما بعد .
– كثيرا ما ورد هذا الإعلان في مداولات الأمم المتحدة وقراراتها .
– أما الوضع القانوني للإعلان:
فهو توصية صادرة عن الجمعية العامة . وبالتالي فأن قراراتها غير ملزمة وتعتبر توصية .
2. فهو غير ملزم لكنه يتمتع بالقوة الأدبية المعنوية.
3. كذلك الإعلان ليس ملزما للدول الموقعة علية.
4. الإعلان العالمي كان أول عمل من أعمال الأمم المتحدة.

يولد جميع الناس أحرارا ومتساويين في الكرامة والحقوق وهم قد وهوا العقل والوجدان وعليهم أن يعاملوا بعضهم بعضا بروح الإخاء.
– هناك تأكيد على الكرامة الإنسانية .
– الربط بين الولاء والحرية والكرامة.
– إن الإنسان مميز لان له عقل وضمير.
– بسم الله الرحمن الرحيم ( لقد كرمنا بني آدم وحملناهم في البر والبحر ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على كثير ممن خلقنا تفضيلا) سورة . الإسراء الآية 70

قول الخليفة الراشد عمر بن الخطاب رضي الله عنه ( متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا .
لكل إنسان حق في التمتع بجميع الحقوق والحريات المذكورة في هذا الإعلان دون أي تمييز من أي نوع ، ولا سيما التمييز بسبب العنصر أو اللون ، أو الجنس ، أو اللغة أو الدين أو الرأي سياسيا وغير سياسي ، أو الأصل الوطني أو الاجتماعي ، أو الثروة ، أو المولد ، أو أي وضع آخر .وفضلا عن ذلك لا يجوز التميز على أساس الوضع السياسي أو القانوني أو الدولي للبلد أو الإقليم الذي ينتمي إليه الشخص سواء أكان مستقلا أم موضوعا تحت الوصاية أم غير ذلك متمتع بالحكم الذاتي أم خاضعا لأي مبدأ آخر على سيادته.

هناك حروب عانت منها الأمم والشعوب وحل الدمار بهذه الشعوب والأمم هذا نتيجة لتمييز فيما بينها بسبب الجنس والعرق واللون واللغة أو العنصر.
هناك من الشعوب من يعتبر نفسه مختارا.وأن الله اصطفى على غيره من الشعوب.

إن الجميع متساويين في الحقوق والواجبات .
لا يجوز أن يكون هناك تمييز بسبب الوضع القانوني للدولة.
يقول الرسول عليه السلام ( الناس سواسية كأسنان المشط لا يفضل العربي على الأعجمي إلا بالتقوى ) القضاء على كافة أشكال التمييز العنصري.
لكل فرد حق في الحياة حق مقدس.
الحياة هبة من الله تعالى( ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق) س الأنعام . الآية 151

قتل الإنسان محظور. كيان الإنسان المادي والمعنوي محمل حماية. حياة الإنسان لايمكن إلغاءها .

لا يجوز استرقاق أحد واستعباد ، ويحظر الرق والاتجار بالرقيق بجميع صورها.

عدم استعباد الإنسان وأي إنسان.
عدم إجازة المتاجرة بالإنسان بالبيع والشراء.
لا يجوز اخضاع أحد للتعذيب ولا للمعاملة أو العقوبة القاسية أو لا إنسانية أو الحط من الكرامة .
عدم إجازة التعذيب سواء أكان نفسي أو جسدي.
عدم المس بالكرامة الإنسانية .
عدم إجازة العقوبة القاسية .
لكل إنسان في كل مكان الحق بان يعترف له بالشخصية القانونية .

– الاعتراف بالأهلية المدنية منذ بلوغه السن القانوني .ز
– له حقوق وعليه واجبات.
– الحق للإنسان في إقامة الدعوى للدفاع عن حقوقه
– وحقه في البيع والشراء والتملك .
– أن الصفة القانونية صفة ملازمة لكل إنسان .

الناس جميعا سواء أمام القانون وهم يتساوون في حق التمتع بحماية القانون دونما التمييز ، كما يتساوون في حق التمتع بالحماية من أي تمييز ينهل هذا الإعلان ومن أي تحريض على مثل هذا التمييز.

– جميع الناس متساوون أمام القانون .
– القانون هو السيد والحاكم.
– احترام نص وروح القانون .
– عدم إجازة سن قوانين التي تتعارض مع الدستور .
– حق الإنسان في مراجعة المحاكم .
– المساواة أمام القانون.
لكل شخص حق اللجوء إلى المحاكم الوطنية المختصة لاتصافه الفعلي من أي أعمال تنتهك الحقوق الأساسية التي يمنحها اياه الدستور أو القانون.
– عدم السماح للإنسان بأخذ حقه بيدية .
– المحاكم هي التي تنصف المظلوم.
– عدم اللجوء للقوة الشخصية لأخذ الحق.
– حق الأشخاص على دولتهم حمايتهم من أي اعتداء.
– مجانية مراجعة القضاء.

(لا يجوز اعتقال أي إنسان أو حجزه أو نفيه تعسفيا )
– عدم أعتقال أي إنسان دون تهمة ثابتة ومبرر صحيح .
– الإنسان برئ حتى تثبت إدانته.
– لا يجوز لأحد أن يعتقل إنسان أو يقيد حريته أو يبعده عن مكان أقامته إلا ضمن حدود القوانين.

لكل إنسان على قدم المساواة التامة مع الآخرين ، الحق في أن تنظر قضية محكمة مستقلة ومحايدة ، نظرا منصفا وعلنيا للفصل في حقوقه والتزامه وفي أية تهمة جزائية توجه إليه .
– حق الإنسان في محاكمة عادلة ومستقلة ومحايدة .
– الإنصاف وعدم الإجحاف.
– أن تكون المحكمة علنية .
استقلال القضاء ونزاهته وعدم التدخل به.
– توفر الضمانات الرئيسية لحماية المتهم .
– حق الإنسان في الدفاع عن نفسه.
– علم المتهم بالتهم المنسوبة إليه.
كل شخص متهم بجريمة يعتبر بريئا إلى أن يثبت ارتكابه لها قانونيا في محاكمة علنية تكون قد وفرت له فيها جميع الضمانات اللازمة للدفاع عن نفسه.
لا بد أن أي شخص بجريمة بسبب أي عمل أو امتناع عن عمل لم يكن في حينه يشكل جرما بمقتضى القانون الوطني أو الدولي ، كما لا توقع عليه عقوبة أشد من تلك التي كانت سارية في الوقت الذي ارتكب فيه الفعل ألجرمي.

– الأصل في الإنسان البراءة .
– المحاكمة العلنية .
– حقه في الدفاع عن نفسه .
– توفير مترجم له.
– عدم استخدام القوة والإكراه والعنف والشدة لانتزاع الاعتراف منه.
– لا يجوز إلصاق التهمة بشخص دون أن يكون هناك أدلة.
– لا يجوز محاكمة إنسان عن فعل أو عدم القيام به إذا لم يكن ذلك جرما.
– لا يجوز توقيع عقوبة عليه أشد من تلك التي كانت سارية سابقا.

لا يجوز تعريض أحد لتدخل تعسفي في حياته الخاصة أو في شؤون أسرته أو مسكنه أو مراسلاته ، ولا لحملات تمس شرفه وسمعته ولكل شخص حق في أن يحميه القانون من مثل هذا التدخل أو تلك الحملات.
– الاستقلالية في الحياة وعدم التدخل في الخصوصيات.
– حق الإنسان بالاتصال أو عدمه بأي شخص يريده.
– حق في المسكن الذي يراه مناسبا.
– حرمة المسكن وعدم دخوله ولتفتيشه الابأذن من النيابة.
– حماية شرف الإنسان وسمعته وكرامته.
– احترام خصوصية الأسرى.

لكل فرد حق في حرية التنقل وفي اختيار محل إقامته داخل حدود الدولة. لكل فرد حق في مغادرة أي بلد بما في ذلك البلد، والعودة إلى بلده.

– حرية الإنسان في التنقل داخل حدود بلده دون اعتراض.
– حق الإنسان في اختيار المكان الذي سيقيم به داخل بلده.
– حرية الإنسان في مغادرة بلده دون عوائق.
– حق الإنسان في العودة إلى وطنه بحرية.
– لا يحق لأي جهة كانت من أن تمنع الإنسان من ممارسة هذه الحقوق.
لكل فرد حق التماس ملجأ في بلدان أخرى والتمتع به خلاصا من الاضطهاد . لا يمكن التذرع بهذا الحق إذا كانت هناك ملاحقة ناشئة بالفعل عن جريمة غير سياسية أو عن أعمال تناقض مقاصد الأمم المتحدة ومبادئها.

الحق للإنسان في الالتجاء إلى دولة أخرى هربا من الاضطهاد والقمع والإرهاب أو الحروب أو غير ذلك.

في المقابل لايمكن أن يكون هناك لجوء إذا كان القصد من ذلك الهروب من وجه العدالة.
لكل فرد حق التمتع بجنسية ما.
لا يجوز تعسفا حرمان أي شخص من جنسيته ولا من حقه في تغيير جنسيته.
من حق الإنسان أن يتمتع بجنسيه .
لا يجوز أن تسلب جنسية أي إنسان .

عدم تغير جنسية الإنسان.
للرجل والمرأة متى أدركا سن البلوغ ، حق التزوج وتأسيس أسرة دون أي قيد.
بسبب العرق أو الجنسية أو الدين وهما يتساويان في الحقوق لدى النزوح وخلال قيام الزواج ولدى انحلاله.
لا يعقد الزواج لا برضا الطرفين المزمع زواجهما رضاء كاملا لا إكراه فيه. الأسرة هي الخلية الطبيعية والأساسية في المجتمع ولها حق التمتع بحماية المجتمع والدولة.

1. حق الرجل والمرأة في الزواج وتأسيس الأسرة .
2. لا يوجد هناك قيد بسبب اللون والجنس على الزواج .
3. التساوي في الحقوق والواجبات أثناء الزواج وبعد انحلاله.
4. حق الأسرة في التمتع بحماية الدولة والمجتمع.
5. التأكيد على مساواة المرأة بالرجل.
6. توافق الإرادتين في الزواج.

لكل فرد حق في التملك بمفرده أو بالاشتراك مع الغير.
لا يجوز تجريد أحد من ملكه تعسفيًا .
1. حق الإنسان في أن يمتلك سواء بشكل مفرد أو بشكل مشترك .
2. عدم تجريد الإنسان من ملكه دون سند قانوني.
3. المملكة الفردية والجماعية.
4. عدم تدخل الدولة في ملكية الإنسان إلا إذا تعارضت مع الصالح العام.
5. عدم جواز تأميم أو مصادرة ملك الإنسان إلا إذا كان ذلك لصالح العام.

لكل شخص حق في حرية الفكر والوجدان والدين ويشمل هذا الحق حرية في تغير دينه أو معتقده وحريته ف بإظهار دينه أو معتقده بالتقيد وإقامة الشعائر والممارسة والتعليم بمفرده أو مع جماعة وأمام الملأ أو على حدة.
1. يقول تعالى(لا إكراه في الدين قد بين الرشد من الغي) سورة البقرة 256
2. هناك تكريم من الله للإنسان واحترام أدلة وفكره ومشاعره.
3. ترك أمر الإنسان لنفسه وتحميله تبعت نفسه .
4. أن الاختلاف في الدين لا يعتبر سببا في حرمان أي شخص من التمتع
بحقوقه .
5. حرية الإنسان في الدين الذي يعتنقه.
6. عدم إجبار أي إنسان للتغيير دينه.
7. حرية في إقامة الشعائر الدينية .
8. حرية الوصول إلى أماكن العبادة.
9. حرية الإنسان بالفكر والاجتهاد.

لكل شخص حق التمتع بحرية الرأي والتعبير ويشمل هذا الحق حريته في اعتناق الآراء دون مضايقة وفي التماس الأنباء والأفكار ونقلها إلى الآخرين بأية وسيلة ودونما اعتبار للحدود.

– حرية الرأي والتعبير للإنسان.
– حرية الإنسان في اعتناق الآراء.
– تلقي المعلومات ونقلها بأي وسيلة .
– وجود الصحافة والإذاعة والتلفزيون.
– عدم استخدام العنف أو ما شابه في حرية الرأي والتعبير.
– تعميم الأفكار.
– عدم وجود رقابة على حرية الرأي التعبير
– عدم وجود قوانين وأنظمة تحد من حرية الرأي .
– عدم التهديد بالاعتقال أو ما شابه ذلك.
لكل شخص حق في حرية الاشتراك في الاجتماعات والجمعيات السلمية لا يجوز إرغام أحد على الانتماء إلى جمعية ما.
– حق الشخص في حضور الاجتماعات .
– حق الشخص في الانتماء لجمعية ما وهذا ناتج من الفطرة الإنسانية.
– حق الإنسان في التجمعات السلمية.
– الانضمام لها دون النظر إلى الدين واللون والعرق أو غير ذلك.
– الحرية والطوعية في حضور الاجتماعات أو التجمعات والانضمام لها.
– بنيان هذه المؤسسات بنيان ديمقراطي.
– لا وجود مؤسسات مجتمع مدني.
– حرية الإنسان في الانتماء إلى أي جمعية يريدها.

لكل شخص حق المشاركة في إدارة الشؤون العامة لبلده أما مباشرة أو بواسطة ممثلين يختارون في حرية.

1. لكل شخص بالتساوي مع الآخرين حق تقلد الوظائف العامة في بلده.
2. إرادة الشعب هي مناط سلطة الحكم ، ويجب أن تتحلى هذه الإرادة من
خلال انتخابات نزيهة تجري دوريا بالاقتراع العام وعلى قدم المساواة بين الناخبين وبالتصويت السري وبإجراء مكافئ حق حيث ضمان
حرية التصويت .

– للإنسان الحق في إدارة شؤون بلاده أما من خلاله مباشرة أو
من خلال ممثلين يتم انتخابهم .
– المساواة بين الجميع في الوظائف العمة على أسس الكفاءة
والنزاهة .
– الشعب هو صاحب السيادة .
– الانتخابات المباشرة والديمقراطية والسرية .
– دورية الانتخابات.
– شمولية الانتخابات.
– المساواة بين جميع الناخبين.
– حرية الانتخابات.
– النظام السياسي وجد لخدمة جميع أفراد المجتمع وليس فئة
معينة.
– ديمقراطية النظام.

لكل شخص بوصفه عضوا في المجتمع حق في الضمان الاجتماعي، ومن حقه أن توفر له من خلال المجهود القومي والتعاون الدولي وبما يتفق مع هيكل كل دولة ومواردها الاقتصادية والاجتماعية والثقافة التي لا غنى عنها لكرامة ولتنامي شخصية في حرية .

لكل شخص حقوق وفي المقابل عليه واجبات . ومن حقوق على الدولة الضمان الاجتماعي ( من المأكل والملبس وتوفير الرعاية الصحية والتعليمية .)

– حماية الإنسان من البطالة.
– رعاية الأيتام.
– دعم الفئات الفقيرة.

لكل شخص حق في العمل وفي حرية اختيار عمله وفي الشروط عمل عادلة ومرضية وفي الحماية من البطالة .

لجميع الأفراد دون أي تميز الحق في أجر متساوي على العمل المتساوي. لكل فرد يعمل حق في مكافأة عادلة ومرضية تكفل له ولأسرته عيشة لائقة بالكرامة البشرية وتستكمل عند الاقتضاء بوسائل أخرى للحماية الاجتماعية.

لكل شخص حق في إنشاء النقابات مع الآخرين والانضمام من أجل حماية مصالحه:
– التأكيد على حق كل إنسان بإيجاد العمل المناسب له وأن تكون شروط العمل مقبولة وغير مؤثرة على صحة الإنسان ووجود وسائل حماية للعامل .
– أن تكون الأجور متساوية للجميع دون تمييز .
– الحق في الأجر الذي يضمن الحياة الكريمة للإنسان ولأسرته .
– حق الإنسان في إنشاء النقابات والانتماء لها والدفاع عن حقوقه .
– والعمل هو أمام عمل جسماني أو ذهني (عقلي)
– حرية اختيار المهنة ومكانها وتحديد ساعات العمل.
– حماية العامل من الأخطار .
– حق العامل في الراحة .
– حق العامل في الإضراب عن العمل.

لكل شخص حق في الراحة وفي أوقات الفراغ وخصوصا في تحديد معقول الساعات العمل وفي أجازات دورية مأجورة .

– حق الإنسان في الراحة والتنظيم في أوقات فراغه .
– تحديد ساعات العمل .
– حق الإنسان في الإجازة مدفوعة الأجر.
– المكافأة عن أيام العطل الرسمية .
لكل شخص حق في مستوى معيشة يكفي لضمان الصحة والرفاهية له ولأسرته وخاصة على صعيد المأكل والملبس والعناية الطبية وصعيد الخدمات الاجتماعية

الضرورية وله الحق في حالات البطالة أو المرض أو العجز أو الترهل والشيخوخة ، أو غير ذلك من الظروف الخارجة عن إرادته والتي تفقده أسباب عيشه.

للأمومة والطفولة حق في رعاية ومساعدة خاصتين ولجميع الأطفال حق التمتع بذات الحماية الاجتماعية سواء ولدوا في إطار الزواج أو خارج هذا الإطار .

– حق الإنسان في الحياة الكريمة.
– ضمان الرعاية الصحية .
– توفير المأكل والمشرب والملبس.
– الحماية من البطالة.
– حق المرأة في رعاية مولودها.
– حق الأطفال في الرعاية والحماية .
– مساعدة كبار السن.
– مساعدة الأيتام والأرامل .
– حق الطفل في اكتساب الجنسية .
– حماية الطفل .
– عدم فصل الأطفال عن ذويهم .
– مسؤولية الوالدين في تربية الأطفال .
– لا تفرض عقوبة الإعدام على الأطفال.
– فصل الأطفال عن السجناء الكبار.

لكل شخص حق في التعليم . ويجب أن يوفر التعليم مجانا على الأقل في مرحلتين الابتدائية والأساسية ويكون التعليم إلزاميا ويكون التعليم الفني والمهني متاحا للجميع لكفاءتهم.

يجب أن يستهدف التعليم التنمية الكاملة لشخصية الإنسان وتعزيز احترام حقوق الإنسان والحريات الأساسية كما يجب أن يعزز التفاهم والتسامح والصداقة بين جميع

الفئات العنصرية والدينية وأن يؤيد الأنشطة التي تطلع بها الأمم المتحدة لحفظ السلام
.

حياة المجتمع الثقافية وفي الاستمتاع في الفنون والإسهام في التقديم العلمي وفي الفوائد التي تنجم عنه.

لكل شخص حق في الحماية المعنوية والمادية المترتبة على إنتاج علمي أو أدبي أو فني من حقه.

– حق الإنسان في الاشتراك في الموضوعات الثقافية على اختلافها.
– حق الإنسان في حماية ما يقوم بابتكاره أو صناعته.

لكل فرد حق في التمتع بنظام اجتماعي ودولي يمكن أن يتحقق في ظله الحقوق والحريات المنصوص عليها في هذا الإعلان تحقيقا تاما.

– حق الإنسان في توفير الضمانات الحقيقية لحمايته .
– أن يقوم هذا النظام على العدالة .
– الحقوق والواجبات.
على كل فرد واجبات إزاء الجماعة ، التي فيها وحدها يمكن أن تنمو شخصية النمو الحر الكامل .

لا يخضع أي فرد في ممارسة حقوقه وحرياته إلا للقيود التي يقرها القانون مستهدفا منها حصرا ضمان الاعتراف الواجب بحقوق وحريات الآخرين واحترامها والوفاء بالعادل من المقتضيات الفضيلة والنظام العام ورفاه الجميع في مجتمع ديمقراطي. لا يجوز في أي حال أن تمارس هذه الحقوق على نحو يتناقض مع مقاصد الأمم
المتحدة ومبادئها .

– هناك واجب من الفرد اتجاه الجماعة والعكس صحيح.
– حق الإنسان الكامل غير المنقوص إلا ما نص عليه القانون.

ليس في هذا الإعلان أي نص يجوز تأويله على نحو يفيد انطواءه على تحويل أية دوله أو جماعة أو أي فرد أي حق في القيام بأي نشاط وبأي فعل يهدف إلى من الحقوق والحريات المنصوص عليها فيه.

إن ما ورد في هذا الإعلان لا يجوز استخدامه بعكس ما نص عليه الإعلان سواء من قبل دولة أو جماعة . وفي ذات الوقت لا يجوز تبرير انتهاكات الدولة بحقوق الإنسان تحت مسميات الأمن العام أو الصالح العام أو غير ذلك وكإعلان الطوارئ.