مركز إعلام حقوق الإنسان والديمقراطية شمس

Human Rights and Democracy Media Center SHAMS

نابلس: نظم مركز إعلام حقوق الإنسان والديمقراطية ” شمس” ومركز جنيف لحوكمة الأمن ورشة عمل حول العلاقة بين الشرطة ورجال الإصلاح والعشائر، شارك فيها مدير فرع العلاقات العامة والإعلام بشرطة المحافظة المقدم أمجد فراحته، ومسؤول الشرطة المجتمعية الرائد لنا المخللاتي، مسؤول التوعية والإرشاد بوحدة حماية الأسرة النقيب جهاد حشايكة، ومجموعة من رجال العشائر وممثلي لجان الإصلاح في المحافظة.

بدوره تحدث المقدم أمجد فراحتة عن الدور التكاملي بين الشرطة ورجال الإصلاح في حفظ السلم الأهلي مع الحفاظ على  تطبيق القانون وتسيده في مجال محاربة الجريمة وان الأمن مسؤولية الجميع والحفاظ عليه واجب وطني لجميع المواطنين بما فيهم مؤسسة الشرطة و ورجال العشائر ولجان الإصلاح بشتى الطرق المكنة قانونيا ومجتمعياً، مضيفاً أن الهدف الأسمى من وجود مؤسسة الشرطة هو الحفاظ على السلم الأهلي من خلال تطبيق القانون من جهة و العمل الوقائي و بناء الشراكات الحقيقية من جهة أخرى وما ينتج تطور في العمل الأمني والشرطي الذي يصب في المصلحة العامة للمجتمع.

من جهتها تحدثت الرائد لنا المخللاتي عن دور الشرطة المجتمعية و والتوعية الأمنية في حفظ الأمن و بناء جسور الثقة بينها وبين رجال العشائر لما يحقق مصلحة المواطنين والحفاظ على ممتلكاتهم وأرواحهم وإرشادهم.

من جانب آخر أكد النقيب جهاد حشايكة، أن هناك دور كبير لرجال الإصلاح في معالجة القضايا الأسرية بسرية تامة للحفاظ على خصوصية وكينونة الأسرة لبنة المجتمع الأولى.

وناقشت الورشة أهم المعيقات التي تواجه هذه اللجان وتعيق عملها بالإضافة لتوضيح مفاهيم العمل الشرطي وأساسياته المستند على تطبيق القانون وتحكيمه بكافة القضايا القانونية، مع دور الشرطة ولجان الصلح و رجال العشائر في حفظ السلم الأهلي وتحقيق مصلحة المجتمع العليا.

وفي نهاية الورشة أوصى المشاركون بضرورة توحيد رجال الإصلاح بجسم واحد له مرجعية واحدة، وضرورة وجود علاقة تكاملية بين الأجهزة الأمنية والمحافظة ورجال الإصلاح والعشائر ، وأن يكون هناك دور أكبر لمؤسسات التنشئة الاجتماعية في تعزيز السلم الأهلي ونبذ العنف، والدعوة إلى سيادة القانون ، وأن تقوم دوائر العلاقات العامة في الأجهزة الأمنية بدور أكبر في التوعية في المدارس بأهمية محاربة العنف في المجتمع لتعزيز السلم الأهلي.