مركز إعلام حقوق الإنسان والديمقراطية شمس

Human Rights and Democracy Media Center SHAMS

رام الله : نظم مركز إعلام حقوق الإنسان والديمقراطية ” شمس″ لقاءً حول تمكين النساء من الوصول إلى العدالة ، بالتعاون والتنسيق مع محافظة رام الله والبيرة، ووزارة التنمية الاجتماعية، بدعم من حكومة كندا. ويهدف هذا اللقاء  الذي حضره 20 سيدة من محافظة رام الله والبيرة  إلى البحث في المعيقات التي تواجه النساء في الوصول إلى العدالة ، وطرح المشاكل التي تواجهن وتنتهك حقوقهن، ومن ثم الخروج بتوصيات تمكن الجهات المختصة من مساعدتهن .

وافتتح اللقاء السيد حمد الله عليان مساعد محافظ محافظة رام الله والبيرة ، مرحباً بالحضور ومؤكداً على أهمية اللقاء من أجل العمل معاً لتمكين النساء من الوصول للعدالة، من جانبها  أكدت  السيدة سمر حمد من وزارة التنمية الاجتماعية على أهمية مساعدة النساء، و ضرورة استقبال أي طرح جديد من أجل تنفيذه، والأخذ بعين الاعتبار التوصيات المطروحة لتحقيق العدالة المرجوة.

وتطرقت النساء المشاركات في اللقاء إلى المعيقات إلى تمن وصولهن إلى العدالة، والتي تتمثل في عادات المجتمع وتقاليده التي تحد من حرية المرأة في ممارسة حقوقها ، ونظرة المجتمع الذكورية للمرأة بشكل عام والمرأة المطلقة بشكل خاص ، الضغط على المرأة للتنازل عن حقها وطلب الصلح والتراضي، القصور الموجود في التنفيذ لقرارات المحكمة، والتباطؤ في إجراءات المحكمة والتأجيل المستمر فيما يخص قضايا النساء. بالإضافة إلى  عدم قدرة وحدة حماية الأسرة  في الشرطة على جلد الجاني في نفس وقت تعرض الضحية للاعتداء والتأخر بمحاسبته ووجود القصور في القوانين، وصعوبة الوصول إلى المناطق التي يسيطر عليها الاحتلال، عدم معرفة المرأة بحقوقها والخوف من المطالبة بها، كما ذكرت بعض المشاركات أن المرأة لا تصل للعدالة المنشودة بسبب الوساطة والرشوة الموجودة في المحاكم، وعدم الشفافية الموجودة في أجهزة القضاة في المحاكم.

وفي نهاية اللقاء أوصت المشاركات على ضرورة التوعية في المجتمع من خلال وسائل التواصل الاجتماعي والإعلام وورش العمل وغيرها حول حقوق المرأة ودورها الفاعل في المجتمع، الرقابة على عمل لجنة الإرشاد في المحاكم الشرعية وعدم استغلال الجاني القصور في أداء اللجنة لمصالحه الشخصية على حساب حق المرأة في النفقة، وضرورة وجود عناصر شابة في اللجنة  تتعامل بطريقة إيجابية لتعزيز نفسية المرأة وسماع شكوتها للتعامل الصحيح والقانوني مع حالتها، والتدريب على كيفية التعامل مع الجمهور خاصة بقسم الإرشاد في المحاكم،و ضرورة وجود مؤسسات تدعم وتقف بجانب النساء المظلومات، ودعمهم للوصول إلى تحقيق مطالبهم وحقوقهم، بالإضافة إلى مؤسسات التمكين الاقتصادي والدعم والإغاثة لمساعدتهم، إن كانت مالية أو قانونية، والتعاون ما بين المحافظات في المدن الفلسطينية والمؤسسات الفلسطينية، إن كانت مؤسسات حكومية أو مؤسسات مجتمع مدني، من أجل المساعدة والتمكين للحالات الإنسانية، وضرورة عقد لقاءات أخرى، وإشراك عدد أكبر من النساء للتمكن من إيجاد حلول فعالة.