مركز إعلام حقوق الإنسان والديمقراطية شمس

Human Rights and Democracy Media Center SHAMS

رام الله: اختتم مركز إعلام حقوق الإنسان والديمقراطية “شمس” بالتعاون مع لجنة الانتخابات المركزية دورة تدريبية حول تحليل مضمون البرامج الانتخابية للهيئات المحلية هي الأولى من نوعها على مستوى الوطن وتنظيم جلسات الاستماع، لعدد من الصحفيين والصحفيات العاملين والعاملات في التلفزيونات والإذاعات والصحف المحلية ووكالات الأنباء، من أجل بناء قدراتهم على تحليل المضمون للبرامج الانتخابية للقوائم الانتخابية وتنظيم جلسات الاستماع، لمعرفة واقعية تلك البرامج وإمكانية تحقيقها.

وافتتح الدورة التدريبية السيد فريد طعم الله المنسق الإعلامي في لجنة الانتخابات مرحباً بالمشاركين ومؤكداً على أهمية التدريب حول تحليل مضمون البرامج الانتخابية، كما وتناول هيكلية وبنية لجنة الانتخابات المركزية والقانون الناظم لها وعملها ودورها قبل وأثناء وبعد كل عملية انتخابية ، واتخاذ الإجراءات اللازمة لضمان نزاهة الانتخابات، كما تحدث عن علاقة اللجنة مع وسائل الإعلام وكيفية اعتماد الصحفيين للرقابة على العملية الانتخابية، ومراحل العملية الانتخابية، الدعاية الانتخابية، بالإضافة للحديث عن تمويل الحملة الانتخابية والرقابة على الدعاية الانتخابية والعملية الانتخابية.

من جهته تناول المدرب ماجد العاروري الحديث عن البرامج الانتخابية، متى تبدأ العملية الانتخابية ومتى تنتهي، ماذا نعني بالبرامج الانتخابية، من تستهدف البرامج الانتخابية، العناصر الواجب توافرها في البرنامج الانتخابي. بالإضافة للحديث عن جلسات الاستماع، تعريفها، من يطلب جلسة الاستماع، العناصر التي يجب توفيرها في الطلب الموجه لرئيس المجلس المحلي لعقد جلسة استماع، وممن تتكون لجنة الاستماع.

ومن خلال التدريبات العملية قام المدرب ماجد صالح بتدريب المشاركين  على مدار يومين على كيفية تحليل البرامج الانتخابية للقوائم التي رشحت نفسها لانتخابات مجلس بلدي رام الله، وعلى كيفية تنظيم جلسات الاستماع، والتي تبعها في نهاية الدورة التدريبية تنظيم جلسة استماع من قبل المشاركين في الدورة التدريبية لمجلس بلدي رام الله ممثلاً برئيسه المهندس السيد موسى حديد، وذلك للاستماع له حول الإنجازات التي حققتها كتلته الانتخابية خلال 100 يوم من تسلمها لمهام عملها في المجلس البلدي، استناداً إلى برنامجها الانتخابي ودعايتها الانتخابية، وقد نظمت الجلسة بحضور ممثلين عن مؤسسات المجتمع المدني والمؤسسات الرسمية والنقابات والوزارات والبلديات ومواطنين  ووسائل الإعلام.