مركز إعلام حقوق الإنسان والديمقراطية شمس

Human Rights and Democracy Media Center SHAMS

رام الله : أوصى إعلاميون وإعلاميات بضرورة تعزيز العلاقة بين الصحفيين ومؤسسات المجتمع المدني من أجل تعزيز قيم النزاهة والشفافية ومكافحة الفساد . وضرورة تمكين وتقوية الإعلام المستقل. ودعوة رؤساء ومدراء التحرير في وسائل الإعلام المختلفة إلى طاولة مستديرة من أجل تقييم مسيرة الإعلام الفلسطيني. وتفعيل تحالف أهلي واسع من أجل إقرار قانون الحق في الحصول على المعلومات. والعمل وحث المؤسسات الإعلامية لإنعاش وتطوير الصحافة الاستقصائية من خلال توفير الإمكانيات . والعمل على تعديل قانون الجرائم الإلكترونية. وإعداد وتنفيذ برامج تدريبية متخصصة للصحفيين والصحفيات لزيادة الوعي بقضايا الفساد . وإلى إنشاء شبكة صحفيين وإعلاميين وقانونيين ضد الفساد. وتقوية وتفعيل نقابة الصحفيين. جاء ذلك خلال ندوة حوارية نظمها مركز أعلام حقوق الإنسان والديمقراطية “شمس″ بالتعاون وتمويل من مؤسسة فريدريش ناومن للحرية. بحضــور عدد كبير من العاملين في وســائل الإعلام المحلية والعربية . بعنوان ” دور الإعلام والإعلاميين في تعزيز قيم النزاهة والشفافية ومكافحة الفســاد” والتحديات التــي تواجــه العاملين في الإعلام في عدم تنــاول قضايا الفســاد وفي كيفيــة الحصول على المعلومة الدقيقة المســتندة إلى وثائق ووقائع حقيقية.

من جانبها أكدت الصحفية آمال مرار التي أدارت الندوة أن هذه اللقاءات وورش العمل تأتي استمراراً للقاءات سابقة عقدها المركز مشــيرة إلى أهمية دور الإعلام في تســليط الضوء على قضايا الفساد وفي مساعدة صانع القــرار في ذلــك. كما تطرقت إلى توقيع فلسطين على الاتفاقيات الدولية المناهضة للفســاد .

كما قــدم الإعلامي فضــل ســليمان ورقة عمل حول دور الإعلام في تعزيز النزاهة ومكافحة الفســاد أشار فيها أن الفساد موجود حتى في دول أنظمتها ديمقراطية إلا أن الأنظمة غير الديمقراطية تعتبر حاضنة صالحة للفساد أكثر من الأنظمة الديمقراطيــة لان الأخيرة تكون في ظلها الســلطات متوازية ومستقلة وتوفــر انتخابات حرة ونزيهة وتداولاً ســلمياً للسلطة وفيها صيانة لحرية التعبير وصحافة حرة كما وتوفر قضاء مستقلاً عادلاً لذا تكون ممارســة الفســاد فــي النظــام الديمقراطي عملية صعبة وخطرة وذات نتائج غير مضمونة للفاسدين. وشــدد سليمان على أهمية وجود تشــريع ينظم عملية طلب المعلومة من قبل الباحث الصحفي وحــالات الموافقة أو رفض الطلب ويحدد المعلومات المسموح نشرها. كمــا وتحدث ســليمان في ورقته عن أشكال التوعية وتشكيل الرأي العام والإعلام الفاسد وحول مدونات  السلوك أخلاقية والقوانين وأخرها قانون الجرائم الالكترونية داعيا الى العمل على تعديله.

أما خلود عســاف رئيس تحرير وكالــة الأنباء الفلســطينية ( وفا) فأشارت إلى وجود فساد ولكــن ليس بالشــكل المبالغ فيــه داعية إلى عدم جلد أنفسنا كشــعب فلسطيني يعيش تحــت الاحتلال مشــيرة إلى وجــود تحقيقات استقصائية نشــرت عن الفساد ولكنها قليلة مقارنــة مــع عــدد الإعلاميين والصحفيين العاملين في وسائل الإعلام. كما وأشارت عســاف إلى ضعــف الخبرة لدى خريجي الإعلام الجدد والذين بحاجة إلى دورات تأهيلية قبل التحاقهم في العمل الصحفي.

 من جانبه أشار سليمان أبو دية من مؤسسة فريدريش ناومــن إلى أهمية الإعلام في الكشــف عن الفســاد وفي تنــاول مواضيع الفســاد ولكن بشكل موضوعي دون الإساءة إلى الأشخاص كما دعا أبو دية إلى التواصل مع رؤساء التحرير في الصحف ووســائل الإعلام المختلفة من اجل العمــل على إعداد التقاريــر الصحفية حول الفساد.